السبت، 16 ديسمبر 2017

القدس ومرارة السوريين

بقلم حسين عبد الحسين

في الأيام الأولى التي تلت سقوط نظام صدام حسين في العراق، توجه عدد من العراقيين بصورة عفوية إلى شارع حيفا في بغداد، حيث كانت تسكن غالبية خمسة آلاف فلسطيني كانوا يقطنون العراق. انهال العراقيون على الفلسطينيين وبيوتهم بالحجارة والنعال، وأجبروهم على الرحيل، فأسكنتهم الأمم المتحدة في مخيم طريبيل على الحدود مع الأردن، حتى تم تدبير إعادة توطنيهم في دول العالم، مثل بيرو ونيوزلندا.

الخطوة العراقية، على بربريتها، عكست إحباطا عراقيا عاما من "القضية الفلسطينية". قضى العراقيون عقودا يعانون من حكم أحد أكثر طغاة التاريخ دموية، فيما كان الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات يزور بغداد ويستعرض جيش صدام إبان غزو الأخير الكويت. كانت بغداد تستضيف الفلسطينيين أبو نضال وأبو العباس وغيرهم من المرتزقة ممن وظفتهم استخبارات صدام واستخدمتهم لتنفيذ عمليات قتل وخطف في الشرق الأوسط والعالم.

ويوم زار رئيس حكومة العراق نوري المالكي واشنطن في صيف 2006، أدان في مؤتمره الصحافي مع الرئيس السابق جورج بوش في البيت الأبيض الحرب الإسرائيلية ضد "حزب الله" اللبناني، ووصفها بـ "عمليات تدمير يتسبب بها الهجوم الإسرائيلي على لبنان"، وكان ذلك قبيل إدلائه بخطاب أمام الكونغرس بغرفتيه، وتزامن مع إعلان تبرعات عراقية للفلسطينيين في غزة. وقتذاك، ثارت ثائرة العراقيين على مواقع الحوار السابقة لمواقع التواصل. اعتقد العراقيون أن "ما فيهم يكفيهم" وأن فقراءهم بحاجة للأموال التي أراد المالكي أن يتصدق بها على شعوب الجوار. أما اليوم، فالسيد نائب الرئيس نوري المالكي يعتبر خطاب ترامب حول القدس بمثابة "إعلان حرب" على العرب والمسلمين.

وقبل العراقيين، طرد الكويتيون الفلسطينيين من الكويت بسبب التأييد الفلسطيني لصدام. كانت التظاهرات في الضفة الغربية وغزة تهتف "يا صدام ويا حبيب دمر دمر تل أبيب"، فيما كان الكويتيون يختنقون بانبعاثات آبارهم النفطية، وهي ثروتهم الوطنية، التي كان صدام أضرم الحرائق فيها قبل انسحابه.

وقبل العراقيين والكويتيين، أشعل اللبنانيون حربا أهلية ضد الفلسطينيين، الذين أعلن قادتهم أن "طريق القدس تمر في جونيه"، رغم أن جنوب لبنان، الذي كانت الميليشيات الفلسطينية تحتله، كان ملاصقا لشمال إسرائيل، ويبعد عشرات الكيلومترات من جونية الشمالية.

بعد اللبنانيين، والكويتيين، والعراقيين، يراقب اليوم السوريون ”القدس“ وفي فمهم ماء. كيف يغضب العرب والمسلمون لنقل مبنى أميركي، ويلتزمون الصمت والسوريون يختنقون برائحة الأسلحة الكيماوية التي انتزعها مجلس الأمن الدولي من الرئيس السوري بشار الأسد؟

"دمشق، وبغداد، وصنعاء، وبيروت، كلها تحتلها إيران"، كتب صديقي السوري شعبان، مضيفا: "لما تزعلون على نقل مبنى سفارة من مدينة لمدينة؟ أمركم غريب".

على شريطي الإخباري في فيسبوك مرارة واضحة لدى السوريين من ردة فعل عدد كبير من العرب حول القدس، في وقت التزم هؤلاء العرب أنفسهم الصمت أمام صور السوريين قتلى وجرحى وأشلاء، تحت أنقاض بيوتهم ومخابزهم ومستشفياتهم.

"الفرق الوحيد بين الوجع السوري والوجع الفلسطيني أن التضامن مع الأخير مسموح، والمتاجرة به رابحة"، كتبت الصديقة علا، وأضافت أن "جماعة لا أحب الحديث بالسياسة لأني إنسان وفنان وحساس ورقيق ورفيق ينتفضون ويشتمون" إسرائيل بلا تردد، لكن "يصيبهم صمت مطبق أمام مجازر أولاد" سورية.

أما إياد، الزميل والصديق السوري العزيز، فأغاظه تهاون العرب في موقفهم تجاه روسيا "رغم أن روسيا نفسها اعترفت بالقدس عاصمة لإسرائيل، قبل شهر فقط من اعتراف أميركا بها، ورغم أنه سبق أن اعترفت روسيا بدولة إسرائيل عام 1948 قبل أميركا بسبعة شهور".

ومن السوريين من لم يعبّر عن موقفه تجاه القدس، والتزم بالصمت، مثل رضوان ومحمد وجمانا وإبراهيم وطه وعُمَر، أو نشروا على صفحاتهم على فيسبوك تعليقاتهم حول مواضيع أخرى غير القدس، مثل تعليقات عَمر حول قضايا التحرش الجنسي في الولايات المتحدة.

السوريون يعيشون مرارة عاشها قبلهم اللبنانيون والكويتيون والعراقيون، وهي مرارة سببها أنهم يرون العالم عموما، والعرب خصوصا، تثور ثائرتهم حول أصغر موضوع فلسطيني، ولكن يبقى صامتا حول مأساة سورية، بل يطالب العالم السوريين بتسوية سياسية مع قاتلهم في دمشق.

يوم أعلن الرئيس السابق جورج بوش بدء عملية "حرية العراق"، خرج العرب والأوروبيون ضد الحرب الأميركية، وخرجت غالبية العراقيين تأييدا للحرب والإطاحة بطاغوتهم. حتى حسن نصرالله، زعيم "حزب الله" ورجل إيران في لبنان، طالب بتسوية مع صدام، عدو إيران التاريخي. يومذاك شعر العراقيون بأن العالم تآمر ضدهم، وكانت أولى ردود فعلهم بعد التحرير أن رموا فلسطينيين أبرياء بالحجارة والنعال.

لا تستخفوا بمرارة السوريين. حتى لو كانت القضية الأخرى ذات قداسة وقدسية، فدم سوري واحد أقدس بكثير من أي مبنى، ديبلوماسيا كان أم إلهيا.

اسرائيل كأداة لإغضاب المسلمين

حسين عبدالحسين

نظّمت احدى جمعيات مسلمي الولايات المتحدة، قبل سنوات، زيارة طلابية الى مبنى الكونغرس المحلي في ولاية تكساس، الولاية ذات الغالبية السكانية من البيض المسيحيين ومناصري الحزب الجمهوري اليميني. ثارت ثائرة بعض المسيحيين ممن يرون المسلمين الاميركيين بمثابة طابور خامس يكره الولايات المتحدة، ويتآمر مع الارهاب للسيطرة على الحكومة الاميركية وفرض الشريعة الاسلامية في البلاد.

يومها قامت احدى اعضاء الكونغرس المحلي للولاية بنصب علم اسرائيل في مكتبها، وكتبت على صفحتها أن من شأن هذا العلم ان يبقي الطلاب الزائرين المسلمين بعيدين منها.

تلك الحادثة تكاد تكون الابلغ في التعبير عن نظرة البيض المسيحيين تجاه اسرائيل والمسلمين، فغالبية البيض المسيحيين تعاني نقصاً فادحاً في المعلومات، ليس عن العالم فحسب، بل عما يجري في الولايات الاميركية الاخرى. أولئك يعتقدون أن اسرائيل هي الترياق الذي يمكن استخدامه ضد ما يخالونه سمّاً اسلامياً. هكذا، ولإغضاب المسلمين، ادلى الرئيس الاميركي بخطاب أعلن فيه "اعترافه" بالقدس عاصمة لاسرائيل، على رغم تحذيرات حلفائه العرب والاوروبيين من مغبة ردود أفعال المسلمين حول العالم.

راح الاميركيون والاوروبيون، من معارضي خطاب ترامب، يشيرون الى رد الفعل الاسلامي الذي تلى الخطاب. ما لا يعلمه هؤلاء أن رد الفعل، والتغطية الاعلامية التي رافقته، هو بالضبط ما يريده ترامب، حتى يصوّر نفسه، امام اليمين المسيحي، على انه اول رئيس اميركي شجاع، لا يهاب رد فعل المسلمين.

استغلال ترامب غضب المسلمين لحصد شعبية المتطرفين من المسيحيين، لم يكن الاول من نوعه في خطاب القدس. في الماضي، أعلن المرشح ترامب نيته منع دخول كل المسلمين الى الولايات المتحدة، واعلن نيته اقامة قاعدة بيانية لتسجيل المسلمين الاميركيين. وبعد انتخابه، اصدر ترامب مرسوماً اشتراعياً لمنع دخول مواطني ست دول ذات غالبية اسلامية، المسيحيين منهم والمسلمين. ومنع السفر لا يحتاج الى مرسوم اشتراعي، بل هو عملية ادارية بسيطة اقصى ما تتطلبه اصدار تعميم الى القنصليات المعنية. لكن ترامب يحتاج الى الاثارة والتشويق في عملية تصوير نفسه كمحرّض ومتطرف، وكرئيس لا يأبه لمشاعر المسلمين، على الرغم من استثماراته في دولهم، كما في فنادقه في اسطنبول وغيرها.

مثل قرار منع السفر المزعوم، أدلى ترامب بخطاب حول القدس لم يتعد كونه خطاباً، فحتى اشعار آخر، تستمر السياسة الرسمية الخارجية للولايات المتحدة على ما كانت عليه قبل الخطاب، وهي سياسة تعتبر ان القدس الشرقية والضفة الغربية "أراضٍ متنازع عليها". ومازالت حكومة الولايات المتحدة تعتبر المستوطنات الاسرائيلية في هذه الاراضي، مستوطنات غير شرعية، وتعتبر واشنطن ان بقاء المستوطنات في الاراضي الفلسطينية المتنازع عليها يرتبط بموافقة الفلسطينيين ضمن تسوية الحل النهائي.

ولأن خطوة ترامب مسرحية اكثر منها حقيقية، فهو تفادى التفوه بأي من الكلمات التي كان من شأنها ان تؤدي الى تغييرات حقيقية في السياسة الاميركية تجاه القدس، فهو لو قال "القدس الموحدة" عاصمة اسرائيل، لنسف مبدأ السلام من اساسه، ولو قال انه سيعترف بشرعية المستوطنات -وهو المطلب المزمن لاسرائيل وأصدقائها في واشنطن- لقلَب السياسة الاميركية رأساً على عقب. لكن ترامب لم يقل أياً من ذلك.

قدم الرئيس الاميركي خطاباً فضفاضاً دغدغ فيه مشاعر فئة من المسيحيين البيض الاميركيين، وتلقفت الحكومة الاسرائيلية الأمر، وقدمته على انه جزء من بطولاتها الوهمية في الديبلوماسية الدولية. لكن اصدقاء اسرائيل كانوا يقولون كلاماً مختلفاً في الكواليس، على طراز "ماذا يفيدنا اعتراف ترامب بالقدس موحدة عاصمة لاسرائيل فيما ايران النووية تبني مصانع صواريخ وقواعد لها في سوريا؟".

Since December 2008