الخميس، 9 أبريل، 2009

الاسترالي كيلكولن: أساليب الحرب حول العالم تغيّرت من مواجهة تقليدية بين جيشين إلى حروب عصابات

واشنطن - من حسين عبد الحسين

يعتقد «العقل المدبر» للنجاح الاميركي في العراق الاسترالي دايفد كيلكولن، ان اساليب الحرب حول العالم تغيرت من مواجهة تقليدية بين جيشين، كما في الماضي، الى حروب عصابات، وهو ما يفرض على الدول صاحبة الجيوش المتفوقة، مثل الولايات المتحدة، استنباط اساليب جديدة لمواجهة المخاطر التي «تمثلها مجموعات غير نظامية كالقاعدة وحزب الله».

وقال كيلكولن في محاضرة ألقاها، اول من امس، في مركز السلطان قابوس التابع لمركز ابحاث «معهد الشرق الاوسط»، ان واحدة من التكتيكات التي اعلن زعيم «القاعدة» اسامة بن لادن، نيته تبنيها، هي ادارة حروب صغيرة مع اميركا في افغانستان تستنفذ القدرات البشرية والمالية للولايات المتحدة وتؤدي الى انهيارها.

وضرب الخبير مثالا على ذلك، بالقول ان واشنطن تنفق 400 مليون دولار يوميا على الحرب في العراق، في مقابل مبالغ بسيطة جدا تنفقها المجموعات التي تواجه القوات الاميركية. كذلك تحدث عن الاخطاء التي وقعت فيها اميركا عندما بادرت الى محاولة ادارة شؤون العراق وافغانستان.

واضاف: «اوكلت واشنطن الى الالمان تدريب الشرطة الافغانية والى الايطاليين بناء النظام القضائي». واضاف: «هكذا انشأ الالمان اكاديمية للشرطة وعكف الايطاليون على تدريب القضاة وكتابة قانون جزائي وانشاء محكمة عليا... المشكلة ان كل ما فعله الايطاليون لم يلب حاجات السكان من حيث الامور اليومية مثل شؤون الزواج والطلاق والارث وما الى هنالك، فعادت المحاكم الشرعية الى الازدهار وهناك اليوم 13 او 15 منها تعمل خارج سلطة الحكومة المركزية».

المقالة كاملة

ليست هناك تعليقات:


Since December 2008