الجمعة، 10 أبريل، 2009

واشنطن: نلبي حاجات الجيش اللبناني ليقوم بالدور المنوط به نحن لا نبني ميليشيا وبيروت لا تشتري أسلحة من السوق السوداء

واشنطن - من حسين عبد الحسين

«رسالتنا هي ان الولايات المتحدة تلبي حاجات الجيش اللبناني ليقوم الاخير بالدور المنوط به، وهذا جزء من مجهود طويل الامد، فنحن لا نبني ميليشيا، والجيش اللبناني لا يشتري اسلحته من السوق السوداء».

بهذه الكلمات ختم نائب مساعد وزير الخارجية الاميركي ديفيد هيل، اللقاء الذي عقده مع عدد من الصحافيين، اول من امس، بمشاركة نائب مساعد وزير الدفاع كولن كال. هيل شدد على «العلاقة المؤسساتية» بين واشنطن وبيروت، ولفت الى ان اللجنة المشتركة، التي تم انشاؤها بين الجيشين العام الماضي، هي التي تحكم «العلاقة الطويلة الامد» للمساعدات العسكرية الاميركية.

اما كال، فتحدث عن زيارة قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي، لواشنطن الشهر الماضي، ولفت انها كانت الاولى من نوعها لقائد جيش لبناني.

الا ان الديبلوماسي الاميركي لم يخض في تفاصيل سيناريو فوز التحالف الذي يقوده «حزب الله» في الانتخابات البرلمانية المقررة في يونيو، واكتفى بالقول، في اجابة على سؤال لـ «الراي»، ان «واشنطن تعتقد ان الحزب معاد للمصالح الاميركية، ونحن لا نتعامل معه في الوقت الحالي. اما استمرار الدعم الاميركي للبنان فيعتمد على برنامج الحكومة المقبلة». وقال هيل: «نحن نؤمن بشراكتنا مع لبنان ونريد استمرارها».

وكشف ان مبعوث السلام الى المنطقة جورج ميتشيل، لن يزور دمشق ولا بيروت في زيارته المقبلة للمنطقة. بدوره كال، تحدث عن زيارة وزير الدفاع اللبناني الياس المر، الى العاصمة الاميركية، ولقائه نظيره الاميركي روبرت غيتس. وقال ان الاجتماع «خلا من المفاجآت، واكد خلاله غيتس دعم لبنان وجيشه، فيما تحدث المر عن اوضاع الامن في لبنان، واغتنم الاثنان الفرصة للتعبير عن الصداقة والشراكة بين البلدين». واضاف ان الوزير اللبناني عبر عن «رضاه لكمية المساعدات».

وكان المر التقى كذلك وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، اول من امس، التي عبرت عن دعم بلادها للديموقراطية في لبنان ولانتخابات حرة ونزيهة. اما المر، فقال ان ما سمعه من لقاءاته مع المسؤولين الاميركيين يؤكد «استمرار السياسة الاميركية نفسها تجاه لبنان».

المقالة كاملة

ليست هناك تعليقات:


Since December 2008