الاثنين، 9 مايو، 2011

احداث الثورة السورية في اسبوعها السابع

افاد المرصد السوري لحقوق الانسان ان نحو مئتي شخص تظاهروا مساء الاثنين في وسط دمشق مطالبين برفع الحصار عن المدن السورية قبل ان تعمد قوات الامن السورية الى تفريقهم واعتقال العديد منهم.

وقال المرصد في بيان ان "المتظاهرين تجمعوا في ساحة عرنوس وسط العاصمة السورية وادوا النشيد الوطني السوري واناشيد وطنية اخرى"، لافتا الى ان قوات الامن اعتقلت العديد منهم على غرار الكاتب والصحافي عمار ديوب والطبيب جلال نوفل.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "فكوا الحصار عن المدن" و"الحوار الوطني هو الحل" و"نحو مجتمع مدني حر" و"سوريون لن تفرقنا الطائفية"، وفق المصدر نفسه.

وواصل الجيش السوري الاثنين عملياته في بانياس (شمال غرب) التي شهدت تظاهرة نسائية طالبت بالافراج عن المعتقلين اثر حملة اعتقالات واسعة قامت بها قوات الامن، في حين دخل الجيش احياء عدة في حمص (وسط) تضم معارضين لنظام الرئيس بشار الاسد.

على صعيد متصل، قال متحدث باسم الامم المتحدة اليوم الاثنين ان سوريا لم تسمح لفريق انساني من المنظمة الدولية بدخول مدينة درعا الواقعة في جنوب البلاد والتي انتشرت فيها القوات المسلحة السورية لقمع الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وقال المتحدث فرحان حق للصحفيين "لم تتمكن بعثة تقييم الوضع الانساني (التابعة للامم المتحدة) من دخول درعا... نحن نحاول استيضاح اسباب عدم تمكنها من الدخول كما نحاول الوصول الى اماكن اخرى في سوريا."

وسئل حق إن كانت الامم المتحدة ترى أن سوريا تراجعت عن اتفاق سابق تسمح بموجبه بدخول درعا فقال "نحن نحاول الحصول على ايضاح لأسباب عدم تمكن البعثة من الدخول وسنرى إن كانت ستتمكن من الدخول في الايام القادمة."

وقال المكتب الصحفي للامم المتحدة ان الرئيس السوري بشار الاسد عبر في مكالمة هاتفية مع الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاسبوع الماضي عن "الاستعداد للنظر في اجراء مثل هذا التقييم في درعا".

من ناحية اخرى، ذكرت شبكة "سي ان ان" الاخبارية الامريكية أن سوريا شرعت في استخدام استادات كرة القدم كمعتقلات , و ذلك وفقا لاثنين من مديري جماعيتن لحقوق الانسان .

ونقلت الشبكة عن رامي عبد الرحمن مدير الجماعة الرقابية لحقوق الانسان قوله" إن قوات الامن تشن حملات اعتقالات واسعة النطاق على المنازل وتنقل المعتقلين إلى استادات كرة القدم" .

وأضاف عبد الرحمن "أن الحكومة السورية اعتقلت 400 شخص حتى الان "..مؤكدا أن السلطات السورية قامت بتحويل الاستاد إلى معتقل كبير " .

ومن جانبه, قال عمار قرابي رئيس منظمة حقوق الانسان الدولية في سوريا "إن السلطات السورية تقوم الان بحملة اعتقالات واسعة النطاق وتستخدم مدارس واستاد منطقة درعا كمراكز اعتقالات " .

ليست هناك تعليقات:


Since December 2008