الثلاثاء، 24 فبراير، 2015

مذكرة أميركية: لن يُقضى على "داعش" مع بقاء الأسد

حسين عبدالحسين

لا بد لأي مراقب للسياسة الأميركية تجاه سوريا، منذ اندلاع الثورة فيها في آذار/ 2011، أن يلاحظ أن في صلب هذه السياسة لجوء الرئيس باراك أوباما وأفراد ادارته الى امتصاص نقمة مطالبي واشنطن بالتدخل عن طريق إضاعة الوقت وتشتيت الانتباه بمذكرات إدارية، ومراجعات، وجلسات إعادة تقييم، ومفاوضات مع الكونغرس، وجلسات مغلقة مع الصحافيين، وحديث عن تدريب ثوار.

وفي كل مرة ترتفع الأصوات في وجه تقاعس أميركا في سوريا، تزداد ثرثرة الإدارة الأميركية حول سوريا، التي كان آخرها ادعاء وزير الخارجية الأميركية، جون كيري، أنه وجه مذكرة للرئيس الأميركي حول سوريا ومستقبل الرئيس بشار الأسد فيها.


وتأتي مذكرة كيري بعد الارتباك غير المسبوق الذي ظهرت عليه ادارة الرئيس الأميركي، والذي تجلى في قمة مكافحة "العنف المتطرف"، الذي يأنف أوباما تسميته إرهاباً. ففي القمة التي وصفها ممثل روسيا فيتالي تشوركين بـ"الفوضى"، بدا ارتباك أوباما واضحاً في التباين بين خطابيه اللذين ألقاهما في القمة، في أقل من 12 ساعة، وخصصهما لمكافحة تنظيمي "القاعدة" و"الدولة الإسلامية".


في الخطاب الأول، لم يتطرق أوباما أبداً إلى الرئيس السوري بشار الأسد والعنف الذي استخدمه في وجه معارضي حكمه السلميين، فدفع كثيرين منهم إلى تبني العنف والالتحاق بمجموعات متطرفة مثل داعش. في الخطاب الثاني، لفت أوباما إلى أن "عنف الأسد ضد شعبه يساهم في تأجيج التطرف".


بين الخطابين، تقول مصادر مقربة من الإدارة، قدم وزير الخارجية جون كيري مذكرة حول "سوريا ومستقبل الأسد فيها". وعلى الرغم من التكتم حول مضمون المذكرة، إلا أن المتابعين قالوا أن كيري لفت نظر أوباما إلى ارتباط مصيري داعش والأسد، وإلى الانزعاج الذي يسببه عدم الربط بينهما لحلفاء أميركا في الحرب ضد داعش، وخصوصاً السعودية وتركيا، وهو ما دفع أوباما الى إضافة الإشارة للأسد في خطابه الثاني.


وتدعي المصادر المتابعة ان مذكرة كيري أشارت إلى تعذر القضاء على داعش طالما أن "الأسد يشكل حالة من تشتيت الانتباه ويدفع المزيد من السوريين الى الالتحاق المجموعات المتطرفة بسبب عنفه ضدهم". وتقول إن ملخص ما أرسله كيري للرئيس الأميركي مفاده أنه "لا يمكن القضاء على داعش مع بقاء الأسد".


أوساط وزارة الخارجية هللت للمذكرة، وشددت على أن أميركا تعرف أن الحرب على داعش لا تحدث في وسط فراغ، وأن أميركا تعرف ما يشغل بال حلفائها وبال كثيرين من السوريين والعرب الذين يخشون أن تفتح الحرب على داعش الباب لعودة الأسد حاكماً لسوريا. لذا، تشكل مذكرة كيري تذكيراً أن واشنطن مازالت متمسكة برحيل الأسد كأساس لأي حل.


لكن المذكرة المزعومة لا تبدو أكثر من كلام، على غرار عشرات المذكرات والدراسات ومراجعات السياسة تجاه سوريا التي طلبها أوباما من إدارته على مدى الأعوام الأربعة الماضية. ويبدو ان الرئيس الأميركي يدرك أن التلميح إلى "مراجعة السياسة تجاه سوريا"، أو "إعادة التقييم" او ما إلى ذلك من تفاهات إدارية لا تغني ولا تسمن يمكنها أن تمتص نقمة المطالبين أميركا بالتدخل عن طريق تسليح الثوار وتدريبهم.


وبينما كانت وزارة الخارجية الأميركية ومسؤوليها يثرثرون حول ضرورة رحيل الأسد، كان مبعوث الأمم المتحدة الى سوريا ستفان دي ميستورا يعقد اجتماعات مع المسؤولين الاميركيين طالباً المزيد من التأييد لخطته القاضية بوقف كامل لإطلاق النار وتجميد الاعمال القتالية، بين المقاتلين المعارضين وقوات الأسد في مدينة حلب، وبعض المناطق السورية الأخرى. وصادف وجود دي ميستورا في العاصمة الأميركية مع وجود رئيسه، أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون، الذي شارك بدوره في قمة "مكافحة العنف المتطرف".


وفي مقابلة تلفزيونية، عكس بان فحوى لقاءات دي ميستورا مع المسؤولين الاميركيين بالقول إنه في سوريا "علينا أن نكون عمليين جداً في كيفية حل المشكلة، فليس هناك بديل عن الحوار السياسي والشامل، وإيجاد حل سياسي"، وأن مصير الأسد "لا بد من مناقشته في المرحلة الأخيرة من المفاوضات السياسية"، وهو ما "يجب أن يقرره الشعب السوري".


منذ العام 2009 وحتى اليوم، لم تلمس إدارة الرئيس باراك أوباما قضية دولية إلا وأفسدتها. أصرت على سحب كل قواتها من العراق فانهار ونشأت فيه خلافة إسلامية مزعومة. تدخلت في ليبيا "بقيادتها من الخلف" واعتبرته نموذجاً لشراكاتها الدولية، فإذ بليبيا تتحول الى كابوس. جعلت من الرئيس اليمني المنتخب شريكاً لها، وراحت تنسق استخباراتياً مع الحوثيين الذين أطاحوا به. شنّت حرباً على "الدولة الإسلامية"، فإذ بالدولة المزعومة تحتفظ بزمام المبادرة وتظهر مقدرة على الاستمرار في شن هجمات، فيما الحكومة العراقية وميليشياتها تصور فيديوهات منذ أشهر حتى تثبت، عبثاً، أنها استعادت مدينة تكريت.


فهل يمكن للسوريين التعويل على إدارة أميركية تفوقت على نفسها في الفشل في السياسة الخارجية، فيما تمضي في ثرثرتها حول سوريا؟

ليست هناك تعليقات:


Since December 2008