الثلاثاء، 15 يناير 2013

«فريدوم هاوس» تخفض ترتيب الكويت في «الحريات السياسية»

| واشنطن - من حسين عبدالحسين |

للمرة الثانية في عامين، قامت جمعية «فريدوم هاوس» في تقريرها السنوي عن «الحريات حول العالم» بتخفيض ترتيب الكويت بمنحها درجة 5، بدلا من 4، لناحية «الحريات السياسية». 
وكانت الجمعية نفسها خفضت درجات الكويت من 4 الى 5 في العام 2011 لناحية «الحريات المدنية الفردية». ورغم التخفيضين، مازالت الكويت مصنفة في مصاف الدول «الحرة جزئيا»، حسب تقرير هذا العام، لكنها تراجعت من المركز الاول الى الاخير بين الدول العربية المصنفة في الخانة نفسها.
وجاء في التقرير، الذي يصدر اليوم وحصلت «الراي» على نسخة مبكرة منه، ان «تصنيف الحريات السياسية في الكويت انخفض بسبب ازمة برلمانية ومحاولات الحكومة تقويض المعارضة السياسية عن طريق تعديل القانون الانتخابي».
وقبل اندلاع الانتفاضات الشعبية في بعض الدول العربية، اي في تقرير العام 2010، كانت الكويت ولبنان والمغرب الدول العربية الوحيدة المصنفة في خانة الدول «الحرة جزئيا». وفي العام 2011، انضمت تونس الى هذه الخانة وتصدرتها بدرجة 3 للحريات السياسية و4 للحريات المدنية الفردية.
وفي تقرير العام 2013، انضمت الى خانة الدول العربية «الحرة جزئيا» كل من مصر، التي تساوت مع الكويت بـ 5 درجات لكل من الحريات «السياسية» و«المدنية الفردية»، وليبيا، التي تقدمت على الكويت وصارت تتساوى مع لبنان والمغرب بدرجتي 4 و5 لكل من نوعي الحريات. 
ويمنح التقرير السنوي الدول درجات تتراوح بين 1، للدول التي يصنفها «حرة» تماما، و7، للدول «غير الحرة» ابدا، فيما تحوز لقب «حرة جزئيا الدول التي تترواح معدلاتها للحريات السياسية والحريات الفردية بين درجتي 3 و5. 
وقال التقرير هذا العام ان عدد الدول التي ارتفع تصنيفها حول العالم بلغ 16، ولكنه اعتبر الرقم متواضعا مقارنة بالعام الماضي حيث بلغ عدد الدول التي سجلت الحريات فيها تحسنا 28 دولة.
واضاف التقرير ان اكثر المكتسبات للحرية في العالم كانت في مصر وليبيا وبورما وساحل العاج. 
وتابع: «فيما شهدت منطقة الشرق الاوسط التحسن الاكبر، سجلت كذلك تراجعات ملحوظة، فيما تضمنت لائحة الدول التي تراجعت فيها الحريات كلا من العراق، والاردن، والكويت، ولبنان، وعمان، وسورية، والامارات العربية المتحدة».

Since December 2008