الثلاثاء، 26 أغسطس، 2014

الادّعاء العام في نيويورك يطلب السجن مدى الحياة لأبو غيث

| واشنطن – من حسين عبدالحسين |
طلب الادعاء العام في قضية محاكمة صهر زعيم تنظيم «القاعدة» والناطق باسم التنظيم سليمان ابو غيث، الكويتي المولد، حكم السجن مدى الحياة بتهمة توجيه «تهديدات» مفادها بان «القاعدة ستستمر في القيام بهجمات إرهابية باستخدام الطائرات» حتى بعد هجمات 11 سبتمبر العام 2001.

والمحاكمة بحق أبو غيث هي الأرفع بحق مسؤول في تنظيم «القاعدة»، وهي بمثابة سابقة لمحاكمة «مقاتلين أعداء» امام محاكم أميركية من شأنها ان تسمح للولايات المتحدة بمحاكمة معتقلي سجن غوانتانامو بعد أكثر من عقد من الجدال حول مصيرهم.

واظهرت الوثائق التي قدمها المدعي العام امام محكمة مانهاتن في نيويورك، والتي تنظر بجرائم بحق الاميركيين تم ارتكابها خارج الولايات المتحدة، ان الادعاء رفض تعليلات الدفاع باعتبار ان المتهم ابو غيث قضى 10 سنوات من محكومية السنوات الـ 25 التي يطلبها الادعاء في إيران «في ظروف شديدة» اثناء اعتقاله هناك. واعتبر الادعاء انه اثناء وجوده في إيران، تمتع ابوالغيث بحرية الاتصال بعرب آخرين، حتى انه تزوج من امرأتين وأنجب منهما أطفالا.

وفي نص الادعاء، الذي قدمه المدعي العام قبل نحو الشهر من الموعد الذي كان مقررا لتقديمه في 23 سبتمبر المقبل، ان «الإرهاب جريمة مع عواقب حاسمة والتخلص منها أمر بالغ الصعوبة»، مضيفا ان ابو غيث «جلس بفخر الى يمين بن لادن» في فيديو انتشر بعد هجمات 11 سبتمبر، وشارك مرارا في فيديوهات دعائية كانت تهدف الى تجنيد المزيد من المقاتلين للانضمام لصفوف «تنظيم القاعدة».

واوضح القرار الاتهامي ان ابو غيث «أصدر تهديدات يندى لها الجبين، بشكل متكرر ومن دون مواربة ان القاعدة ستستمر في القيام بهجمات إرهابية باستخدامها الطائرات».

واضاف أيضا انه «ببساطة، دعم المتهم بحماس القاعدة وقتلها الجماعي لأميركيين»، وان «أهمية الكلمات التي ادلى بها ابو غيث لا يمكن الخطأ فيها»، وان «متكلمين ملهمين ويتمتعون بكاريزما مثل أبو غيث يسمحون للقاعدة بإعادة ملء صفوفها بالانتحاريين باستقطاب المزيد من الإرهابيين المستقبليين الى مهمة القاعدة الاجرامية».

بدوره، رد محامي الدفاع ستانلي كوهن بالقول ان موكله لم يكن لديه «سابق علم او دور في تخطيط او تنفيذ هجمات 11 سبتمبر او أي عمل إرهابي او تفجيري آخر. وقال ان دور ابو غيث اقتصر على «الكلام بعد وقوع الهجمات».

وكان ابو غيث تحدث في جلسة سابقة عن استدعاء بن لادن له الى كهف مظلم حيث سأله زعيم القاعدة الراحل عن رأيه عما ستكون عليه ردة الفعل الأميركية، ليجيب المتهم بالقول انه «في حال ثبت أن للقاعدة دورا، فان الولايات المتحدة لن تهدأ قبل ان تنجز امرين، قتل بن لادن وقلب نظام الطالبان في أفغانستان».

واستند الدفاع الى رواية ابوالغيث هذه للقول ان موكله لم يكن على علم بالهجمات مسبقا، ما ينفي ضلوعه فيها ويحصر جريمته بالتكلم باسم تنظيم إرهابي.

ومن المتوقع ان تنظر المحكمة في القضية مع منتصف سبتمبر المقبل وان تصدر حكما قبل نهايته، حسب ما ذكرت مصادر قضائية في وزارة العدل الأميركية.

ليست هناك تعليقات:


Since December 2008