الأربعاء، 3 ديسمبر، 2014

واشنطن لأنقرة: لا «منطقة عازلة» في سورية إلّا بموافقة طهران

واشنطن - من حسين عبدالحسين

رغم ما تناقلته وسائل الاعلام الأميركية من اقتراب التوصل لاتفاق بين الولايات المتحدة وتركيا لخطة مشتركة لإقامة منطقة عازلة على الحدود التركية – السورية، علمت «الراي» من مصادر ديبلوماسية أوروبية ان الإدارة الأميركية قالت للحكومة التركية انها لن تقوم بخطوة من هذا النوع، من شأنها ان تؤدي الى تصعيد الموقف مع إيران، وان واشنطن تسعى للحصول على موافقة ضمنية من الإيرانيين قبل البدء بالتنفيذ.

وكان نائب الرئيس الأميركي جو بايدن قد أتم زيارة الى انقرة قبل عشرة أيام، وعمل اثناءها على حث مضيفيه الأتراك «على الانخراط في الحرب» ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش)، مع ما يعني ذلك من قبول أنقرة استخدام واشنطن لقاعدة انجيرليك التركية لشن هجماتها الجوية ضد «داعش».

واستخدام المقاتلات الأميركية، المركونة أصلا في القاعدة الجوية التركية، من شأنه ان يعطي القوة الجوية الأميركية دوراً مسانداً للمقاتلين على الأرض نظرا لقربها ولإمكانية طلب اسناد جوي بشكل عاجل، بدلا من طلب اسناد جوي يستغرق ساعات حتى تصل المقاتلات الأميركية من قواعدها في الخليج.

وقالت المصادر الأوروبية ان العنوان الرئيسي لمحاولات بايدن اقناع الأتراك تمحورت حول اعتباره «ان الإرهاب يلتهم الجميع، ولا يرحم أحداً»، وانه «في مصلحة تركيا المشاركة في المجهود الحربي ضد داعش». على ان «الاتراك اجابوا بايدن انهم على أتم الاستعداد للمشاركة في الحرب ضد داعش، على شرط ألا يؤدي اقتلاع هذا التنظيم الإرهابي الى تسهيل مهمة نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد في استعادة الأراضي التي خسر السيطرة عليه على مدى الأعوام القليلة الماضية».

وسمع بايدن من مضيفيه استعدادهم لإشراك قوات تركية خاصة للإشراف على سيطرة المعارضة السورية المعتدلة على الأراضي التي تستعيدها من «داعش»، لكن ذلك يتطلب ضمان ان الأسد لن يهاجم هذه القوات بمقاتلاته او مروحياته، ما يعني فرض منطقة حظر جوي ضد الأسد فوق المنطقة العازلة المقرر اقامتها.

وأضاف الاتراك انه في حال وافق الأميركيون على إقامة منطقة عازلة تترافق وحظر جوي، فان انقرة مستعدة لفتح انجيرليك وتقديم أي تسهيلات عسكرية او لوجستية أخرى تطلبها واشنطن في الحرب ضد «داعش».

بدوره أجاب بايدن ان ما سمعه من الاتراك «كلام مشجع»، وانه سينقله «الى الرئيس باراك أوباما». لكن بايدن لمح ضمنا الى ان الإدارة الحالية تحاول الابتعاد «عن كل ما من شأنه تعكير المفاوضات النووية مع إيران... حتى لا نعطيهم (الإيرانيين) الاعذار للهروب من التوصل لاتفاق وإلقاء اللائمة على أميركا والغرب».

وتابعت المصادر الأوروبية ان ما قاله بايدن اثار حفيظة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، الذي أجاب ان الإبقاء على الوضع الحالي من اجل المفاوضات النووية يعني انه من مصلحة إيران إطالة هذه المفاوضات قدر المستطاع حتى تستمر في تجميد أي نشاط أميركي عسكري في المنطقة، وتاليا كسب الوقت لحلفائها في سورية.

اما بايدن، فرفض أقوال اردوغان، وقال ان لطهران مصلحة في محاربة «داعش»، وبسرعة، وأنها سبق ان ساهمت في تسهيل مهمة التحالف الدولي ومؤازرته وان بشكل غير مباشر. وتشير الإدارة الأميركية الى التفاهم الضمني مع الأسد، عن طريق طهران، بعدم اعتراض أجهزة الدفاع الجوي السورية او مقاتلات الأسد طائرات التحالف اثناء قيامها بمهمات ضد «داعش» في شمال سورية الشرقي.

هذا يعني ان إقامة منطقة عازلة لن يسبقه تدمير دفاعات الأسد الجوية، بل سيستند الى اتفاق أميركي مع الإيرانيين حول بقاء الأسد ومقاتلاته بعيدين عنها طوعاً، على غرار التجربة الحالية. لكن على غرار الوضع القائم أيضا، يمكن للتحالف توجيه ضربات لداعش، لكن ذلك لا يمنع مقاتلات الأسد من الاغارة على المدنيين، مثل في الضربة الجوية التي قام بها النظام في الرقة الأسبوع الماضي.

وفي الحوار المتوتر بين بايدن وأردوغان، طلب الضيف الأميركي من مضيفه التوسط لدى الإيرانيين لقبول سيناريو المنطقة العازلة، فاجاب اردوغان، حسب المصادر الأوروبية: «لو كنا نهدف لطلب منطقة عازلة من الإيرانيين، لما كنا تحدثنا اليكم».

إذا، لقاءات بايدن في تركيا جاءت متوترة، ورغم الوعود التركية بتسهيل الحملة العسكرية ضد «داعش»، تمسكت واشنطن بضرورة الابتعاد عن أي مواجهة مع الأسد لتفادي اثارة حنق إيران، وهذا ما اثار حفيظة الأتراك، فلم يكد يمر أيام على زيارة بايدن، حتى أطلق اردوغان تصريحه الذي اتهم فيه الغرب بالاهتمام بنفط أبناء المنطقة وذهبهم وأموالهم واليد العاملة الرخيصة، من دون أي اهتمام لمصير السوريين او غيرهم من الأبرياء.

ليست هناك تعليقات:


Since December 2008