السبت، 8 مارس، 2014

بيرنز: الأسد سيسلم «الكيماوي» بحلول 30 يونيو

| واشنطن - «الراي» |

بكلمات قليلة قالها في جلسة استماع عقدتها لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، لخّص وكيل وزارة الخارجية الأميركية وليام بيرنز رؤية الادارة الاميركية نحو الوضع في سورية: توقع المسؤول الاميركي ان بشار الاسد سيلتزم بموعد تسليم ترسانته الكيماوية في 30 يونيو، ووافق اقوالا سابقة ادلى بها مدير الاستخبارات القومية جيم كلابر ومفادها ان الحرب الاهلية في سورية مستمرة حتى اشعار آخر.

وكانت وكالة حظر انتشار الاسلحة الكيماوية قد قالت ان الاسد سلّم حتى الآن ثلث ترسانته، وهو ما يجعل منه متخلفا حسب الجدول الزمني المتفق عليه.

اما الخطرالذي تمثله سورية، حسب بيرنز، فيكمن في امكانية تمدد الحرب السورية نحو دول الجوار، وهو ما تعمل واشنطن على منعه.

كذلك، تسعى الولايات المتحدة الى التعاطي مع الازمة الانسانية الناتجة عن استمرار الصراع السوري بالتخفيف من معاناة اللاجئين السوريين، مع بلوغ اجمالي الاموال التي انفقتها واشنطن في هذا المجال مليار و750 مليون دولار.

هذه التصريحات، فضلا عن قيام ادارة الرئيس باراك أوباما برصد مبلغ 155 مليون دولار في موازنتها السنوية للعام المقبل لمساعدة «المعارضة السورية»، والى اقوال أوباما ان ايران وروسيا تخسران في سورية، وان الاسد حليفهما اصبح تحت الانقاض، تكتمل الصورة حسبما تراها ادارة الرئيس باراك أوباما في سورية: خروج الكيماوي تماما من البلاد، حرب اهلية مستمرة تستنزف ايران و»حزب الله»، استحالة عودة الاسد الى سابق عهده لانه صار تحت الانقاض، وسعي اميركي لحصر الازمة في حدود سورية لمنع تمددها في المنطقة او تصديرها للارهابيين حول العالم.

ليست هناك تعليقات:


Since December 2008