الاثنين، 1 مايو، 2017

مثقفو الممانعة وشتائمهم

حسين عبدالحسين

في أقل من أسبوع، تعرّضت صديقتان اعلاميتان، وصديق اكاديمي الى تقذيع يقارب الشتائم. العزيزة رشا الأطرش انتقدت ما أسمته الداعشية المسيحية، على خلفية اعتراض بعض المسيحيين على بث قناة "ام تي في" التلفزيونية فيلماً عن المسيح يظهره يرقص ويلعب. أطل مثقف ممانعاتي وكتب: "هناك حملة طائفيّة بغيضة ضد المسيحيّة والمسيحيّين العرب في الإعلام الخليجي". وقبل أربع سنوات، كان المثقف نفسه اتهم الأطرش بأنها تعاني من "عُقد دفينة" لولادتها مسلمة، وأنها "تبدو غبية لمحاولتها التقرب من الكنيسة". أما سبب شتائم الأخ المثقف، وقتذاك، فكان مقارنة الأطرش احتفالات دينية مسيحية، بنظيرتها الشيعية التي احتلّت حرم الجامعة اللبنانية. ثم تداورت حفنة من نخبة الممانعة على تقذيعها عبر السخرية من اسمها ووصفها بـ"الطرشاء"، إثر تغطيتها لمؤتمر تكريمي للمفكر السوري الراحل صادق جلال العظم في الجامعة الأميركية في بيروت.

في حادثة أخرى، انخرطت الصديقة رجاء مكي في حوار متلفز عن الانتخابات الفرنسية مع مثقف ممانعاتي لبناني آخر. أحرجته على الهواء، فخرج من الاستديو بعد نهاية البرنامج وكتب تغريدة وصف فيها مكي بأنها "بقرة".

في حادثة ثالثة، أطلت كاتبة في صحيفة ممانعجية لتشن هجوماً على دكتور الفلسفة في الجامعة الاميركية في بيروت، بشار حيدر. عنوان المقالة كان حيدر نفسه، وكأنه شخصية عامة ومعروفة. وصفت كاتبتنا الممانعاتية، حيدر، بأنه "مثقف الاحتلال"، بسبب تأييد الأخير للحرب الأميركية في العراق، وتأييده الضربة الأميركية التي كانت مقررة، ولم تحصل، ضد قوات الرئيس السوري بشار الأسد في صيف العام 2013.

وفي كثير من الحشو، تصول الصحافية وتجول في مهاجمة حيدر. تعتبر أن إدارة الجامعة أضافت حيدر الى المتحدثَين خلال إحدى جلسات المؤتمر التكريمي للعظم، لأنها كانت تدرك أنهما سيوجهان انتقادات للفيلسوف الراحل، وأن الإدارة أرادت موازنة الرأي السلبي فأضافت حيدر، وكأن الحرص على تقديم حوار متوازن هو جريمة.

كان المثقف الممانعاتي الأول، الذي شتم الأطرش، قد كتب أنه يقدّر العظم، الذي أخبره كيف أخرجته الجامعة الأميركية في بيروت، في السبعينات من القرن الماضي، بسبب عنصرية شارل مالك. "الجامعة قررت تكريمه فقط بعدما نبذ العظم اليسارية وتحول نحو اليمين"، كتب مثقفنا الممانعاتي. ولم يلاحظ الأخ المثقف أن العظم تعرض لانتقاد من إدوارد سعيد، بَطَل هذه المجموعة الممانعجية، لأن العظم، في رأيه، رضخ لحكم آل الأسد في سوريا، حيث كان يدرّس في جامعة دمشق. وسعيد كان على خطأ.

العظم كان من الموقعين على بيان "ربيع دمشق" في العام 2005، وكنتُ أجريت مقابلة معه في بوسطن، العام 2009، قال فيها إنه يرضى بتغيير في سوريا بنسبة 20 الى 25 في المئة، وأن التغيير عملية تدريجية. وعلى الرغم من موقفه السياسي المعتدل، سحب نظام الأسد جواز سفر العظم. وفي المقابلة نفسها، شن العظم هجوماً على رجل دين خليجي كان يقول إن الأرض مسطحة. أضاف العظم: عبدالناصر لم يتصدّ لهذه الهرطقة الفكرية، بل تصدى للاسلام كحركة سياسية فقط... فكيف يرى مثقفنا الممانع، يميناً ويساراً في مواقف الراحل العظم؟

مشكلة عدد من مثقفي الممانعة اللبنانيين أن معرفتهم ضحلة وذكاءهم خفيف. لا يقرأون غير الكراسات الحزبية ولا يكتبون الا خطابات نارية، وغالباً ما يقعون في تناقضات، ويتفادون الحديث عن المضمون، ويلتزمون بالشعارات، وبتخوين الآخرين وشتمهم.

قبل مدة قصيرة، كتب صحافي معروف بافتتاحياته التهديدية، مقالة ضد وزير الخارجية جبران باسيل، هدد فيها باسيل بالحرب الأهلية، وبالحقد على مدى أجيال. المعارضة لباسيل مفهومة، لكن لماذا التهديد بالدم والحقد؟ جاءت تلك المقالة بعد أقل من أسبوع على تعليقي على إطلالة لباسيل في واشنطن، أعربتُ فيها عن تقديري لشخصه، واعترضتُ فيها على ضحالة معلوماته وتناقض أقواله، التي سردتُها وحاولت تفنيدها. لا حاجة إلى تهديد باسيل ولا إلى حرب اهلية، بل المطلوب اظهار خلل رؤيته وأقواله.

الصحافي نفسه كتب مرة، أن تحالف الممانعة وجد نفسه في لحظة ضعف يوماً، فأقام موقعاً الكترونياً صاحبه المفترض أكاديمي إسرائيلي، ووظّف الموقع لبث دعاية كاذبة بحق خصومه. ثم قامت وسائل اعلام الممانعة بنقل دعاية هذا الموقع وكأنها اخبار حقيقية في ظاهرة اكتسبت تسمية "تبييض الإعلام". وبعدما انكشف أمر الموقع، تراجع الإعلام الممانعاتي، وقدم الصحافي المذكور، مشكوراً، ما يشبه الاعتذار أو التراجع عن الخطأ.

هذه السطور لا ترمي الى انتقام، ولا الى رد، ولا الى تحقير، بل هي تهدف الى لفت نظر الزملاء ممن يطلقون على انفسهم تسمية "مثقفين ملتزمين" (والالتزام فعل مسبق ينقض عملية التفكير والنقد المطلوبة من كل مثقف) أنه يمكن الحوار من دون صراخ وشتائم: هاتوا أفكاركم، واستمعوا لأفكارنا، ولنتناقش. قد نخطئ، وقد تخطئون.

الدنيا دوّارة. قادة العراق الشيعة أيدوا التدخل الاجنبي في العراق، ويعارضونه اليوم في سوريا. الرئيس ميشال عون قال في الكونغرس الأميركي أن "حزب الله" منظمة إرهابية، وها هو اليوم يدافع عن الحزب كمقاومة لبنانية. رئيس حكومة العراق السابق نوري المالكي اتهم الرئيس السوري بشار الأسد، بأنه يدعم الإرهاب، وقصد الأمم المتحدة لإقامة محاكمة ضده. اليوم، السيد المالكي يعتقد أن الأسد هو في طليعة محاربي الإرهاب. "حزب الله" أمضى عقوداً وهو يتضرع لله أن يطيح "طاغية العراق" صدام حسين. ويوم استُجيب لدعاء الحزب وجاء الأميركيون، دعا السيد حسن نصرالله الى "طائف عراقي" وتسوية بين صدام ومعارضيه.

لا ضير في تغيير المواقف. الضير هو في تبني المواقف الجاهزة ورفض كل ما سواها، ورفض حتى الخوض في نقاش، والاكتفاء بالصراخ والشتائم والتهديد. 

ليست هناك تعليقات:


Since December 2008