الثلاثاء، 23 مايو، 2017

خلف الكواليس في قمة الرياض

حسين عبد الحسين

• للمرة الأولى منذ ترشحه للرئاسة وفوزه فيها، استبدل ترامب في خطابه عبارة «الارهاب المسلم» (Islamic Terrorism) التي دأب على تكرارها بعبارة «الإرهاب الاسلامي» (Islamist Terrorism). وكان ترامب دأب على لوم سلفه باراك أوباما لتفادي كلمة مسلم أو إسلامي واستبدالها بوصف «العنف المتطرف».

• نشط مستشار ترامب المولج رعاية عملية السلام جايسون غرينبلات، أمس، وشارك في معظم اللقاءات التي عقدها ترامب. غرينبلات كان التزم غرفة فندقه منذ مغيب شمس يوم الجمعة حتى مغيبها يوم السبت التزاماً بالسبت اليهودي. ومثل ابنة ترامب، ايفانكا، التي تحولت الى طائفة اليهود الارثوذكس للاقتران بزوجها اليهودي الارثوذكسي جارد كوشنير. وكان الثلاثة، الزوجان ترامب وغرينبلات، حازوا على موافقة استثنائية من الحاخام اليهودي في نيوجيرسي للسفر الى السعودية على متن الطائرة الرئاسية الاميركية مساء الجمعة الماضي بالتوقيت المحلي.

• مشاركة غرينبلات في لقاءات ترامب، أمس، خصوصا الثنائية، تشي بأن ترامب تطرق الى موضوع السلام العربي مع اسرائيل أثناء لقاءاته مع الزعماء العرب والمسلمين. ولا يعتقد غرينبلات ان المستوطنات الاسرائيلية في الضفة والقدس تعوق السلام الاسرائيلي مع الفلسطينيين ولا يعتقد ان على العرب انتظار السلام الاسرائيلي مع الفلسطينيين للدخول في معاهدات مع الاسرائيليين.

• تراجع ترامب عن طلبه إلقاء خطاب في قلعة مسعدة، جنوب الضفة، المطلة على البحر الميت. كما توصل ترامب لاتفاق مع الاسرائيليين بزيارة حائط المبكى منفرداً (ربما ترافقه ايفانكا وزوجها اليهوديين). وفي حال قيامه بالزيارة، يصبح أول رئيس اميركي يزور الحائط أثناء ولايته (اوباما زاره اثناء ترشحه، بوش وكلينتون قبل رئاستيهما وبعدها).

• وعد بعض مستشاري ترامب من المسيحيين العرب بحضور زعماء «يمثلون الاقليات» في قمم السعودية. لكن غياب هؤلاء عن القمة أجبر ترامب على الاستعانة بزيارة الفاتيكان بعد اسرائيل وقبل وصوله مقر حلف الاطلسي في بلجيكا.

• عقد كبار أركان فريق ترامب لقاء مغلقا مع الصحافيين، شارك فيه صحافيو واشنطن عبر الهاتف، للحديث عن نتائج زيارة ترامب للسعودية ولقاءاته.

ليست هناك تعليقات:


Since December 2008