الخميس، 9 أبريل، 2015

مليون دولار من المغرب لهيلاري ... تثير تساؤلات


أعادت منحة قيمتها مليون دولار، قدّمتها الحكومة المغربية الى جمعية بيل وهيلاري وابنتهما تشلسي كلينتون، النقاش حول قبول المؤسسة التابعة للرئيس ووزيرة الخارجية السابقيْن تبرعات من حكومات أجنبية قد تؤثر في السياسات الخارجية للمرشحة الرئاسية المتوقعة، في حال وصولها الى البيت الأبيض.

وتأتي المنحة المغربية، التي قدمتها مؤسسة «أو سي بي» الحكومية لتصدير الفوسفات، كمساهمة في تكاليف مؤتمر ستعقده جمعية كلينتون في مراكش بين الخامس والسابع من الشهر المقبل، والذي من المتوقع ان يشارك فيه العاهل المغربي محمد السادس، فضلا عن الزوج كلينتون وتشلسي.

والمغرب هو إحدى الحكومات الأكثر نشاطاً في مجال اللوبي في العاصمة الأميركية. وفي العام 2013، حلت الحكومة المغربية في المركز السادس بين حكومات العالم في قيمة الأموال التي أنفقتها على نشاطات اللوبي داخل واشنطن، بإجمالي بلغ 6 ملايين دولار. وحلت الامارات في المركز الأول بـ 14 مليونا، متقدمة على ألمانيا الثانية بـ 12 مليون دولار، فيما حلت الكويت في المركز 28 بعدما انفقت نحو 700 ألف دولار في العام نفسه.

كذلك، انفقت المغرب على مشروع اعلامي باللغة الإنكليزية حمل اسم «ذي اتلانتيك بوست»، للدلالة على الارتباط عبر المحيط الأطلسي بين المغرب والولايات المتحدة. لكن القيّمين على المشروع قاموا بوقفه في وقت لاحق.

وبعدما سرى خبر المنحة المغربية، نقلت صحيفة «بوليتيكو» عن مسؤولين في جمعية كلينتون قولهم ان هيلاري «لن تشارك على الأرجح» في مؤتمر مراكش، وانه من المتوقع ان يشارك الرئيس السابق بيل كلينتون وحده.

وكانت هيلاري هي التي أعلنت، في سبتمبر الماضي، عن المؤتمر، ووصفت المغرب بأنه «مركز للتبادل الاقتصادي والثقافي في منطقة تشهد تغييرات دراماتيكية».

وفي العام 2008، اثناء المفاوضات التي أدت الى تعيين الرئيس باراك أوباما هيلاري كلينتون في منصب وزيرة خارجية، طلب أوباما من جمعية كلينتون القيام بمراجعة لكل التبرعات السابقة من حكومات اجنبية، وطلب من الجمعية وقف قبول أي تبرعات خارجية جديدة، خوفا من وقوع أي تضارب في المصالح اثناء عمل هيلاري في الخارجية.

لكن انباء سرت فيما بعد عن قبول جمعية كلينتون، اثناء عمل هيلاري وزيرة خارجية، مبلغ نصف مليون دولار من الحكومة الجزائرية، خلافا للوعد الذي قطعه آل كلينتون لأوباما.

على انه فور خروج هيلاري من وزارة الخارجية في العام 2013، استأنفت الجمعية قبول التبرعات من الحكومات الأجنبية، وعقدت مؤتمرا في البرازيل على غرار المقرر عقده في المغرب. ومن المقرر أيضا ان تعقد الجمعية مؤتمرا شبيها في اليونان.

كل هذه المؤتمرات الخارجية والتبرعات الأجنبية دفعت عددا من الاميركيين، خصوصا من معارضي كلينتون من الحزب الجمهوري، الى دعوة الجمعية لوقف قبولها هذا النوع من التبرعات حتى لا تصبح الرئيسة المقبلة، في حال انتخابها، مدينة لجهات غير أميركية.

ليست هناك تعليقات:


Since December 2008