الجمعة، 27 مارس، 2009

جون هانا: الاعتقاد السائد لدى الإدارة الأميركية السابقة هو تورّط النظام السوري في جريمة مقتل الحريري

الصورة الى اليمين: بشار السبيعي (إلى اليمين) متحدثا وبدا إلى جانبه جون هانا

واشنطن - من حسين عبدالحسين

اكد جون هانا، مدير مكتب نائب الرئيس السابق ديك تشيني، ان الاعتقاد السائد لدى الادارة السابقة هو تورط النظام السوري في جريمة مقتل رئيس حكومة لبنان السابق رفيق الحريري. وقال هانا ان المحكمة الدولية تأخر قيامها، ما جعلها اقل فاعلية، اذ حتى لو دانت اشخاصاً على علاقة بالنظام السوري، فان النظام صار في موقع افضل حاليا لمواجهة هكذا ادانة.

وانتقد هانا الاصوات التي اعتبرت ان سياسة العزل الاميركية لم تنفع مع سورية، ولفت الى ان ديبلوماسية ادارة الرئيس جورج بوش السابقة هي التي ادت الى «فرض انسحاب 30 الف جندي سوري كانوا يطأون بجزماتهم رقاب اللبنانيين».

هانا قال، اثناء مؤتمر نظمه «معهد هدسون» بالتعاون مع «جبهة الخلاص السورية» المعارضة، اول من امس، ان الرئيس السابق جورج بوش وتشيني لم يمانعا من التعامل مع النظام السوري قبل اغتيال الحريري. وكشف هانا ان الرئيس ونائبه كانا يعتبران الرئيس السوري بشار الاسد «شابا وتقدميا وممكن التعامل معه».

واضاف: «على عكسهما، انا لم اكن يوما من المؤيدين للانفتاح على سورية في العام 2001، وطبعا انا من المعارضين لذلك اليوم، اذ اني اعتقد ان كل ما فعلته عائلة الاسد منذ تسلمها الحكم يتعارض مع المصالح الاميركية في المنطقة، وكنت اتمنى لو كان الوضع مختلفا».

هانا عن الاسد وجريمة اغتيال الحريري

ليست هناك تعليقات:


Since December 2008