الجمعة، 20 فبراير، 2009

انديك: إسرائيل تفضل فوز «حزب الله» في الانتخابات اللبنانية

(في الصورة الى اليسار: مارتن انديك متحدثا في معهد بروكنغز اول من امس)

واشنطن - من حسين عبدالحسين

اكد السفير الاميركي السابق لدى اسرائيل، مارتن انديك، ان الدولة العبرية تفضل فوز الائتلاف المدعوم من «حزب الله» في الانتخابات اللبنانية البرلمانية، المقرر اجراؤها في يونيو المقبل، وتشكيله حكومة.

وقال اثناء حوار، اول من امس، خصص لتقديم قراءة اميركية عن الانتخابات الاسرائيلية الاخيرة، ان حكومة اسرائيلية بقيادة بنيامين نتنياهو «ستعمل على تشتيت الضغط الاميركي عليها، للتوصل الى سلام مع الاسرائيليين، بتوصلها الى سلام مع سورية».

وسألت «الراي» انديك الذي يشغل حاليا منصب مدير معهد «بروكنغز» عن مصير المسار اللبناني في ظل الحكومات الجديدة في تل ابيب وواشنطن والسلام السوري - الاسرائيلي المتوقع، فأجاب: «لا يلعب لبنان دورا كبيرا في حسابات الاسرائيليين او الرئيس باراك اوباما، الا عندما يطل حزب الله رأسه، وفي الوقت الحالي يبدو ان حزب الله تم ردعه».

واضاف: «السؤال هو اذا كان حزب الله سيفوز في الانتخابات في يونيو ويشكل ائتلافا حكوميا... هذا ليس بالامر السيئ في اسرائيل، اذ من الاسهل ردع حكومة (بقيادة حزب الله) من ردعه كمجموعة مسلحة». وتابع: «لا يوجد سبب ليبقى لبنان خارج (مسار المفاوضات السلمية)، اذا شاركت سورية، سيعطي ذلك الغطاء والعذر للبنان للمشاركة».

واعتبر انه «لا توجد مشاكل بين اسرائيل ولبنان باستثناء مزارع شبعا والطلعات الاسرائيلية فوق لبنان، والاتفاق بين البلدين موجود لتوقيعه». واضاف: «علينا العمل للتوصل الى اتفاق سلام اسرائيلي - لبناني بالضبط، لان استقلال لبنان مهم لنا كأميركيين... اسرائيل وسورية لا تمنعان من التضحية باستقلال لبنان على مذبح الاتفاق بينهما».

وعن سيناريو السلام السوري - الاسرائيلي المتوقع، قال انديك، الذي عمل سفيرا لبلاده بين عامي 1996 و1999 اثناء تولي نتنياهو رئاسة الحكومة الاسرائيلية، ان «الاخير يعلم ان ائتلافه الحكومي انهار في الماضي لسببين: الاول لانه قدم للفلسطينيين تنازلا عن 13 في المئة من الضفة الغربية، والثاني لانه وقف في مواجهة مع (الرئيس الاميركي السابق بيل) كلينتون».

عن حزب الله والسلام مع اسرائيل

ليست هناك تعليقات:


Since December 2008