السبت، 7 فبراير، 2009

دمشق تسعى إلى تعطيل المحكمة الدولية وواشنطن تريد كشف المرتكبين

(الصورة الى اليمين: داين متحدثا في معهد السلام الدولي) واشنطن - من حسين عبد الحسين

اعتبر السياسي الاميركي، الداعي الى الانفتاح على سورية توم داين، ان نظام الرئيس بشار الاسد يوجه كل سياسته الخارجية من اجل تعطيل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، لكنه اضاف ان اميركا «تريد ان تتوصل المحكمة الى كشف مرتكبي الجريمة (اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري)، وان مصلحة لبنان تتمتع باهمية قصوى بالنسبة الى واشنطن».

وقال مدير مجموعة اللوبي الاسرائيلي (ايباك) بين 1980 و1983، ان على «المحكمة الاستمرار، بغض النظر عن اي حوار اميركي - سوري».واعتبر انه رغم «ان للولايات المتحدة صوتا فاعلا في المحكمة، الا ان هذه المحكمة تابعة للامم المتحدة، ولا يؤثر احد على عملها».كلام داين، الذي زار سورية اربع مرات في الاشهر العشرة الماضية، جاء اثناء حوار، اول من امس، نظمه «المعهد الاميركي من اجل السلام» الذي يعمل بتمويل جزئي من الحكومة الاميركية والذي ارسل وفدا زار دمشق والتقى الاسد منذ اسابيع قليلة.

وحضر الحوار عدد من الباحثين الاميركيين والسوريين والعرب، تصدرهم الاكاديمي السوري مرهف جويجاتي، الذي توجه الى داين واثنى على كلامه بالقول: «لم اتخيل يوما انني سأرى اليوم الذي يتحدث فيه مدير ايباك باسم سورية».وكان من بين المتحدثين، الاكاديمي في جامعة تل ابيب يورام بيري، والديبلوماسي الاميركي السابق الخبير في الشؤون التركية هنري باركي، وادار الحوار الباحث في المعهد سكوت لازنسكي.

داين اعتبر ان العزلة التي فرضتها اميركا واوروبا على النظام السوري، اذته كثيرا...

عن محاولة سورية تعطيل محكمة الحريري

ليست هناك تعليقات:


Since December 2008