الثلاثاء، 24 فبراير، 2009

مولر: عيون «اف بي اي» مفتوحة لأي نشاطات لـ «حزب الله» داخل اميركا

الصورة الى اليسار: مولر محاضرا في "مجلس العلاقات الخارجية" امس. - اخبار واشنطن

واشنطن - من حسين عبد الحسين

بعد تحذيرات وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي اي اي)، اطل روبرت مولر، مدير مكتب التحقيقات الفيديرالي ليؤكد ان «اف بي اي» يبقى «عيونه مفتوحة» تحسبا لاي نشاطات محتملة «لحزب الله داخل الولايات المتحدة».

«الراي» سألت مولر عن امكانية قيام مجموعات مثل «حزب الله» باستغلال اميركيين من اصل لبناني او عربي لتجنيد شبان او القيام بنشاطات داخل اميركا، فأجاب «ان حزب الله مجموعة ارهابية اثبتت نفسها على مدى السنوات الماضية». واضاف: «لدى حزب الله امكانات حول العالم، ونحن نبقي اعيننا مفتوحة عليه داخل الولايات المتحدة».

وتدخل مدير الحوار ومقدم برنامج «نايت لاين» على شبكة «اي بي سي» للتعقيب على سؤال «الراي»، فسأل مولر عن وجود حالات معينة تثبت نشاطات «حزب الله» في داخل، فاكتفى مولر بالقول: «نعم ولا».

وتحدث مولر عن اول حالة استغلال للمجموعات المهاجرة، اذ قام اميركي من اصل صومالي بتنفيذ عملية انتحارية في الصومال. وقال ان مكتبه يتابع حيثيات هذا الحادث، وامكانية ان يكون الانتحاري قام بتجنيد اميركيين آخرين من اصول صومالية في محيط سكنه في ولاية مينيسوتا، «للقيام بعمليات ارهابية في الصومال او داخل الولايات المتحدة».

وكان مكتب التحقيقات اعلن في نوفمبر الماضي، قيام احمد شيروان بتنفيذ عملية انتحارية في الصومال في اواخر سبتمبر. وتلى العملية اختفاء اكثر من 10 صوماليين اميركيين، يعمل المكتب على اقتفاء اثرهم.

واكد مولر، في مؤتمر خصص لمكافحة الارهاب نظمه مجلس العلاقات الخارجية في واشنطن، اول من امس، انه يعمل بالشراكة مع زعماء اميركيين مسلمين وعرب وصوماليين على تطويق هذه الحادثة والتأكد من احباط اي محاولات لشبكات ارهابية باستغلال المجموعات المسلمة المهاجرة والمقيمة في الولايات المتحدة».

وقال: «علمنا منذ 11 سبتمبر بوجود شبان في الولايات المتحدة يتم تجنيدهم للتوجه الى افغانستان والعراق واليمن والصومال».

عن مولر وحزب الله

ليست هناك تعليقات:


Since December 2008