الجمعة، 27 فبراير، 2009

ديبلوماسي أميركي مخضرم للسوريين: بإمكاننا دوما أن نقول لا وندير ظهورنا

واشنطن - من حسين عبد الحسين

ابدت اوساط في الادارة اميركية، انزعاجها من الموقف الذي جاء على لسان صحافيين سوريين ناطقين باسم النظام، اعتبروا فيه ان دمشق حققت نصرا على واشنطن، وان الاخيرة ادركت ان الحوار مع سورية لا يأتي الا بالرضوخ للشروط السورية.

وقال ديبلوماسيون في جلسة مغلقة، ان «الاجتماع بين (مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الادنى بالوكالة) جيفري فيلتمان مع (السفير السوري) عماد مصطفى (اول من امس) تمحور حول تحديد بنود اي حوار ممكن بين البلدين».

واضاف ديبلوماسي مخضرم ان «المباحثات بين البلدين، في حال تم الاتفاق على بنودها، سيرافقها جدول زمني ومقاييس لتحديد مدى تلبية سورية لما قد يتم الاتفاق عليه». وتابع: «نعم نريد الحوار، لكننا لا نفهم ما الذي يجعل السوريين يعلنون ان الحوار غير مشروط او مبني على رؤيتهم للمواضيع... عليهم ان يعلموا انه بامكاننا دوما ان نقول لا وندير ظهورنا».

عن العلاقات الاميركية السورية

ليست هناك تعليقات:


Since December 2008