السبت، 6 فبراير، 2010

35 في المئة يؤيدون «حزب الله» في لبنان وشعبية «حماس» 37 في غزة و47 في الضفة

واشنطن - من حسين عبد الحسين

لا تتعدى شعبية «حزب الله» ثلث اللبنانيين بكثير، اذ تبلغ 35 في المئة، فيما تتدنى شعبية حركة «حماس» في قطاع غزة الى 37 في المئة، وتصل الى 47 في المئة في الضفة الغربية، وفقا لارقام الاستطلاع الذي اجراه مركز «بيو» في 25 دولة، منها دول عربية واسلامية، بين 18 مايو و16 يونيو من العام الماضي.

وجاء في الاستفتاء، ان 18 في المئة فقط من المسيحيين في لبنان، واثنين في المئة من المسلمين السنة، يؤيدون «حزب الله». كذلك اظهرت الارقام ان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، يتمتع بتأييد اكثرية الفلسطينيين، بواقع 52 في المئة في الضفة، و51 في المئة في غزة.

واظهرت الارقام، ان خادم الحرمين الشريفين، يتمتع باكبر شعبية بين الزعماء في مصر والاردن ولبنان وتركيا واندونيسيا وباكستان. وكان لافتا تقدم الملك عبدالله بن عبدالعزيز، على الامين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصرالله في دول الاستطلاع كافة، باستثناء الاراضي الفلسطينية.

وحاز خادم الحرمين على تأييد 83 في المئة من المصريين، مقابل 34 في المئة لنصرالله، و26 في المئة للرئيس الايراني محمود احمدي نجاد. وفي الاردن تقدم خادم الحرمين، بنسبة 92 في المئة على نصرالله، الذي حاز على 56. اما في لبنان، فحاز خادم الحرمين على 55 في المئة من تأييد اللبنانيين، في مقابل 37 في المئة، ابدوا تأييدهم لنصرالله. وتقدم خادم الحرمين على نصرالله في شكل كاسح في تركيا واندونيسيا وباكستان. اما في فلسطين، فاعرب 38 في المئة تأييدهم للملك السعودي، فيما ابدى 65 في المئة دعمهم لنصرالله.

وعن لبنان، الذي اعتبر الاستطلاع ان الشرخ يزداد بين سكانه، جاء في التقرير: «كما في قضايا عديدة في لبنان، تنقسم النظرة الى حزب الله في شكل حاد وفقا للخطوط الدينية، اذ ما يقارب 97 في المئة من الشيعة المسلمين في لبنان يعبرون عن رأي ايجابي تجاه المنظمة، مقابل 18 في المئة فقط من المسيحيين، و2 في المئة من المسلمين السنة ممن يشعرون بالطريقة نفسها».

واظهر التقرير ان نسبة تأييد نصرالله بين الشيعة ارتفعت من 82 في المئة في 2007 الى 97 في المئة العام الماضي. اما بين السنة، فانخفصت شعبيته من 9 الى 2 في المئة للفترة نفسها. التأييد لـ«حماس» بين الشيعة ارتفع من 64 في المئة، في 2008، الى 91 في المئة، العام الماضي.

اما التأييد للولايات المتحدة بين اللبنانيين، فارتفع بين الشيعة، من صفر، في 2008، الى اثنين في المئة، العام الماضي. وبين السنة، ارتفع التأييد من 62 الى 90 في المئة للفترة نفسها.

ورغم انهيار شعبيته في لبنان - باستثناء لدى الشيعة - مازال «حزب الله» يحوز على تأييد بين الفلسطينيين يصل الى 61 في المئة، وبين الاردنيين حيث يبلغ 51 في المئة. الا ان نسبة معارضي «حزب الله» التي تبلغ 36 في المئة في فلسطين و45 في المئة في الاردن، ترتفع لتصل الى 57 في المئة في مصر، و64 في المئة في لبنان، و73 في المئة في تركيا. اما «حماس»، التي لا تؤيدها غالبية الفلسطينيين، يأتي التأييد الاكبر لها من الاردن بنسبة 56 في المئة، ومصر بنسبة 52 في المئة. في لبنان، اعرب 68 في المئة من اللبنانيين عن عدم تأييدهم للحركة، وبلغت نسبة المعارضة 69 في المئة في تركيا.

الاستطلاع اظهر ان عرب اسرائيل، هم الاقل تأييدا بين الفلسطينيين - لـ «حماس» و«حزب الله»، اذ اعرب 21 في المئة فقط عن تأييدهم للتنظيم الفلسطيني، و27 في المئة تأييدهم للحزب اللبناني.

واشار التقرير الى «الثقة» التي تمنحها معظم شعوب الدول المستطلعة للرئيس باراك اوباما. وورد في التقرير: «فقط 33 في المئة من الاتراك لديهم ثقة باوباما، لكن هذه النسبة ما زالت اعلى من التأييد الذي يحوز عليه عباس، ونصرالله، وعبدالله، واحمدي نجاد، او (الرئيس الافغاني حامد) كرزاي».

وختم ان «71 في المئة من الاندونيسيين اعربوا عن ثقتهم به (اوباما)... ويتمتع اوباما بشعبية كذلك بين المسلمين في نيجيريا بنسبة 81 في المئة، وبين عرب اسرائيل بنسبة 69 في المئة، وبين اللبنانيين السنة بنسبة 65 في المئة».

ليست هناك تعليقات:


Since December 2008