الأربعاء، 10 مارس، 2010

سفير العراق في الولايات المتحدة: متفائل لكن العراق لن يصبح سويسرا

واشنطن – العالم 

قال سفير العراق في الولايات المتحدة سمير الصميدعي ان البلاد مازالت تواجه مصاعب جمة، ولكن الطريق الوحيد المتاح هو التقدم الى الامام، معتبرا ان العراق لن يصبح سويسرا، ولكنه لن يتراجع كذلك.

كلام الصميدعي جاء في كلمة القاها امام «معهد الولايات المتحدة للسلام»، امس الاول، في افتتاح «يوم شبابي عراقي».

وقال: «عندما كنت انا شابا، كان العراق يعيش في بحبوحة، ثم سلكت البلاد الطريق الخطأ، فوصلت الى ما وصلت اليه». واضاف: «الذين ولدوا في الستينات شاركوا في الحرب مع ايران، وبعدما انتهت الحرب، وجدوا انفسهم محبطين ومن دون عمل... اما الذين ولدوا في سنوات الحرب، فهم اليوم في الثلاثينات من عمرهم، ويواجهون المصير نفسه».

ومما قاله الصميدعي ان العراقيين المولودين اثناء الحصار الاممي، هم اليوم في سن المراهقة والضروف ظلمتهم، والمطلوب رعايتهم «فالمجتمع العراقي مجتمع شاب، نسبة الولادات فيه كبيرة، وشباب اليوم هم من سيديروا دفة الحكم في البلاد بعد عشرين عاما».

المسؤول العراقي اعتبر ان البلاد تعاني من مشاكل اجتماعية واقتصلدية وامنية، «وحتى عقلية، والمطلوب الالتفات الى الصحة العقلية المتأزمة بسبب الظروف والاوضاع».

الا انه عبر عن تفائله، «ليس بغباء، وانما بشكل عام، على الرغم من التراجعات».

وقال: «نظامنا السياسي يأخذ شكله حاليا، اما مؤسساتنا فليست صلبة بعد، ولكن على الرغم من كل شيء، علينا ان نقاتل على جميع الجبهات من اجل تحسين وضع العراق، وعلينا ان نفوز على كل الجبهات من اجل ذلك».

وختم: «هذا هو العراق الذي نتوقعه، لن يصبح سويسرا، ولكني اؤمن واعتقد انه لن يتراجع».

ليست هناك تعليقات:


Since December 2008