الاثنين، 21 نوفمبر، 2016

«نصف مليون اعتراض» عطّل بدّالة الكونغرس

| واشنطن - من حسين عبدالحسين |

واصل الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب سلسلة مفاجآته، هذه المرة باشراكه ابنته ايفانكا وزوجها جارد كوشنر في اللقاء الذي عقده في منزله في «برج ترامب»، في مدينة نيويورك، مع رئيس حكومة اليابان شينزو آبي، ما فجر اعتراضات مجموعات واسعة من الاميركيين بسبب ما اعتبروه «لا قانونية» حضور ابنته وزوجها الاجتماع. ولزيادة الطين بلة، كسر ترامب التقاليد الرئاسية الاميركية المعروفة بمنعه الصحافيين من التقاط اي صور او تسجيل تصريحات اي من الجانبين قبل او بعد الزيارة.

وبدلا من اللجوء الى الوسائل الاعلامية التقليدية، قام ترامب بنشر صورة حول الزيارة على موقع «انستغرام»، ارفقها بعبارة عن سعادته لاستصافة آبي في منزله، في خبر بدا وكأنه شأن عائلي، لا استقبال رئيس الولايات المتحدة المنتخب رئيس حكومة واحدة من اهم حلفاء أميركا في العالم.

وفور شيوع الخبر، انفجرت وسائل التواصل الاجتماعي، وغصت باعتراضات الاميركيين على مشاركة ايفانكا وزوجها في اللقاء. واعتبر المعترضون ان لا ايفانكا ولا زوجها يتمتعون باذونات امنية تسمح لهم حضور لقاء مع رئيس دولة حليفة على هذا المستوى، ولا ايفانكا، المكلفة ادارة امبراطورية ترامب المالية، يمكنها المشاركة بنشاطات رئاسية بسبب التضارب في المصالح.

ونشر الناشطون المعترضون على كسر ترامب البروتوكولات الرئاسية الاميركية المعروفة ارقام هواتف «لجنة مراقبة الحكومة» في الكونغرس، ودعوا الاميركيين الى الاتصال بممثليهم في الكونغرس، بغرفتيه، من اجل ابداء اعتراضهم، ودعوة الهيئات المسؤولية في السلطة التشريعية الى فتح تحقيقات في امكانية «تضارب المصالح» لدى ترامب.

ليست هناك تعليقات:


Since December 2008