الثلاثاء، 20 ديسمبر، 2016

مكرم ربح دوّن «حرب الجبل»... وحصل على الدكتوراه في التاريخ

| واشنطن - من حسين عبدالحسين |

ربح: الذاكرة الجماعية تتطور بشكل جماعي وتنحرف في أحيان كثيرة عن الواقع التاريخيتدوين تاريخ «حرب الجبل» - المواجهة المسلحة بين مسيحيي ودروز جبل لبنان في العام 1983 والتي تخللتها مجازر دموية بين الطرفين - هي الرسالة التي قدمها الباحث مكرم ربح، ونال على اساسها شهادة الدكتوراه في التاريخ في جامعة جورجتاون المرموقة.

ويقول ربح ان النائب اللبناني وليد جنبلاط حرص على تدوين شهادات الدروز ممن شاركوا في «حرب الجبل» فور انتهائها، مشكلا بذلك ارشيفا غنيا يطلق عليه الباحثون اسم «الذاكرة الجماعية». والاستناد الى الذاكرة الجماعية، فضلا عن الوسائل الاخرى المتوفرة، هي المساهمة التي قدمها ربح في رسالته لتطوير دراسة تاريخ الحرب الاهلية اللبنانية، التي اندلعت بين 1975 و1990.

والى الارشيف الجنبلاطي الغني، قام ربح باجراء عشرات اللقاءات مع مقاتلين سابقين في الحرب اللبنانية، من المسيحيين والدروز. كما عمد الى دراسة الدعاية الحربية للفريقين، المسيحي الذي حمل تنظيمه اسم «القوات اللبنانية»، بزعامة آل الجميل،والدرزي الذي قاتل تحت لواء «الجيش الشعبي»، وهي الميليشيات التي كانت تتبع «الحزب التقدمي الاشتراكي»، الذي يترأسه جنبلاط. ويقول ربح: «ان الذاكرة الجماعية تتطور بشكل جماعي، وتنحرف في احيان كثيرة عن الواقع التاريخي. مثلا، يقول الباحث اللبناني: ان الدروز يعتقدون اليوم انهم اجمعوا على خوض المواجهة ضد المسيحيين في الجبل، لكن الواقع معاكس، ويشير الى ان غالبية الدروز كانت تعارض المواجهة وتطالب التوصل الى تسوية سياسية». الا ان القيادة الجنبلاطية هي التي حشدت التأييد الدرزي للدخول في مواجهة كانت تراها مصيرية، اذ ان «القوات اللبنانية» المسيحية، وعلى اثر الاجتياح الاسرائيلي للبنان في العام 1982، كانت تسعى لنزع سلاح الدروز، وهذا أمر يرفضه الدروز تقليديا.

وربح هو من اكثر المؤرخين المتأثرين بالمؤرخ الكبير الراحل كمال الصليبي، صاحب الكتاب الشهير عن تاريخ لبنان والذي يحمل عنوان «بيت بمنازل كثيرة». ويقول ربح: «ان التاريخ اللبناني ما زال يحتمل الكثير من الابحاث والتطوير، وان الروايات الحالية السائدة متضاربة ويتأثر معظمها بالمواقف السياسية لاصحابها».

لكن ربح لا يعتقد ان على اللبنانيين القيام بالتوصل الى «كتاب تاريخ موحد»، وهو المطلب الذي يتمسك به لبنانيون كثيرون منذ عقود. ويرى ربح ان علم التاريخ الحديث هو أقرب الى فرضيات، يقدمها الباحث، وهي عرضة للنقاش والتعديل، ويمكن للقراء تحديد ما هي النسخة الاكثر قبولا او قربا الى المنطق.

وشارك في اللجنة المشرفة على نقاش رسالة الدكتوراه الدكتور اسامة ابي مرشد من جامعة جورتاون، وهو من المتخصصين في تاريخ شمال افريقيا. كذلك شارك في النقاش الدكتور في الجامعة الاميركية عبدالرحيم ابو حسين، وهو من ابرز المتخصصين في التاريخ العثماني في منطقة الشرق الاوسط.

واشار ابي مرشد الى ربح بالقول: «ان المادة التي قدمها الاخير غنية، وكفيلة ان تجعل منه(مؤرخ لبنان)». وقدم ابي مرشد وابو حسين بعض النصائح لتطوير الرسالة واعدادها لاصدارها في كتاب، قبل ان يعلنوا موافقتهم على منح ربح الدكتواره، ويتقدموا منه بالتهاني.

ليست هناك تعليقات:


Since December 2008