الجمعة، 20 يناير، 2017

ترامب يدخل البيت الأبيض... رئيساً

| واشنطن - من حسين عبدالحسين |

يقف اليوم أمام الأميركيين والعالم دونالد ترامب، ليقسم اليمين الدستورية ويصبح الرئيس الخامس والاربعين للولايات المتحدة، بحضور رؤساء أميركا السابقين الاربعة، جيمي كارتر وبيل كلينتون وجورج بوش الابن وباراك أوباما، وزوجاتهم. ويشارك الاخير في عملية التسلم والتسليم. وحده الرئيس السابق جورج بوش الاب يغيب عن الاحتفال بسبب وضعه الصحي.

ويتباهى الاميركيون بعملية تسلم وتسليم السلطة سلميا، وهم غالبا ما يحوّلون العملية الى مناسبة لاحتفالات على مدى يومين او ثلاثة، تشهد اثناءها واشنطن حفلات راقصة للأزواج، وحفلات موسيقية صاخبة يشارك فيها ابرز النجوم الاميركيين.

الا ان ترامب يعاني من تدهور شعبيته، اذ اشارت ارقام استطلاعات الرأي الى انه يحوز بين 30 و45 في المئة من التأييد، وهو رقم منخفض تاريخيا، وهو يمثل انخفاضا في نسبة الاصوات التي حازها ترامب في الانتخابات الاميركية في نوفمبر الماضي، والتي بلغت 48 في المئة، خلف منافسته الديموقراطية الخاسرة هيلاري كلينتون، والتي حازت 50 في المئة من اجمالي الاصوات. وللمقارنة، بلغت شعبية أوباما 79 في المئة يوم تسلمه السلطة للمرة الاولى في مطلع 2009.

وترافق تدهور شعبية ترامب مع رفض غالبية النجوم الاميركيين العزف او الغناء في حفلات يوم القسم، وتقلص عدد الحفلات الراقصة من 12، في 2013، الى ثلاثة فقط مساء اليوم. ورغم ان ترامب يتمتع بنجومية بسبب مشاركته في البرنامج الشهير «المتدرب»، الا ان منتج برنامجه مارك بيرنت واجه صعوبة في تصميم يوم قسم يسرق الاضواء.

واراد بيرنت ان يبدأ الاحتفال امام «برج ترامب» حيث يقيم الرئيس المنتخب، على «الجادة الخامسة» الشهيرة في نيويورك. وكان من المقرر ان يسير ترامب بين الجموع، ثم يستقل مروحية الى واشنطن، حيث يهبط، ويمشي الى منصة القسم ليؤديه ويدلي بخطابه، ثم يمشي من الكونغرس الى البيت الابيض، على ما درج فعله الرؤساء الاميركيون المتعاقبون.

الا ان شوارع نيويورك تعاني من انتشار معارضي ترامب فيها منذ يوم انتخابه، وهو ما يجعل سير ترامب فيها احتفالا امرا عسيرا. كذلك، يخشى ترامب الا يحتشد مؤيدوه على جادة بنسلفانيا، في واشنطن، والتي تربط الكونغرس بالبيت الابيض، والتي يسير عليها الرؤساء. وعلى الجادة نفسها يقع فندق ترامب الفاخر الذي افتتحه قبل شهرين.

ويخشى منظمو احتفال اليوم ان يكون الحشد المؤيد لترامب صغيرا نسبيا، وهو ما اظهرته حتى الآن حجوزات مواقف باصات النقل، التي لم تتجاوز 250 حسب مسؤولي النقل المحليين في المدينة. في الوقت نفسه، قال مسؤولو واشنطن انهم منحوا اكثر من 1400 ترخيص موقف لباصات مقرر ان تنقل من سيشاركون في «التظاهرة النسائية» ضد ترامب، والمقررة غدا، والتي من المتوقع ان تكون اكبر تظاهرة ضد انتخاب رئيس في التاريخ الاميركي، والتي يتوقع ان يشارك فيها نحو ربع مليون سيدة.

وتشير السجلات الى ان اكبر مشاركة في يوم القسم سجلها الرئيس باراك أوباما في العام 2009، اذ رغم انخفاض درجة الحرارة الى ما دون الصفر، شارك قرابة مليوني أميركي في حفل القسم يومذاك. اما مع ترامب، فيعتقد المسؤولون عن الحفل انه اذا شارك نحو مليون مؤيد من الجمهوريين، فان ذلك سيكون بمثابة انجاز للرئيس المقبل ذي الشعبية المنخفضة. وبدلا من الساعات الخمس المقررة عادة للاحتفال بعد القسم، اكتفى فريق ترامب بتنظيم 90 دقيقة فقط من الاحتفالات النهارية، تليها ثلاث حفلات راقصة مساء، والسلام.

وأعلن أكثر من 65 عضوا في الكونغرس، من الحزب الديموقراطي، نيتهم مقاطعة الاحتفال، في ما يبدو انها سابقة في تاريخ الاحتفالات الرئاسية الاميركية.

وشكلت زيارة الجمهوريين من عموم البلاد الى واشنطن، المؤيدة للحزب الديموقراطي بغالبيتها المطلقة، مشكلة اقامة الزائرين الجمهوريين، اذ امتنع السكان الديموقراطيون في العاصمة عن تأجير غرفهم ومنازلهم لمؤيدي ترامب الوافدين، وهو ما خلق أزمة، ورفع اسعار الغرف والشقق بشكل خيالي، وحمل الحكومة المحلية للمدينة على التدخل لدى مالكي الشقق المفروشة لإجبارهم على تأجير شققهم تحت طائلة محاكمتهم بتهمة «التمييز في تأجير ممتلكاتهم»، وهو ما يحظره قانون مناهضة التمييز العنصري والجنسي في البلاد.

يوم القسم المهزوز للرئيس صاحب أدنى شعبية دفع ترامب الى محاولة الالتفاف على تقارير تواضع شعبيته، فبث تغريدات اورد فيها ان البضاعة نفدت في محال بيع الفساتين النسائية بسبب الاقبال الكثيف على شراء الملابس الجديدة احتفالا برئاسته. وقال ترامب ان «الارقام التي يتوقع ان تشارك في يوم احتفاله ستكسر كل الارقام القياسية السابقة». ودعا في الوقت نفسه، في تغريدة تشبه الاستجداء، مناصريه الى التوجه بكثافة الى العاصمة للمشاركة في احتفالات تنصيبه رئيسا.

رغم ان رؤساء أميركا، من دون استثناء، يفيدون من «شهر عسل» مع الرأي العام الاميركي في الفترة الانتقالية الفاصلة بين يوم اعلان نتائج الانتخابات ويوم القسم الرئاسي، الا انه يبدو ان ترامب انفرد في خسارة رصيده في الفترة التي يفترض ان تكون ذهبية لشعبيته، وهو ما يؤكد ان كل ما في ترامب استثناء، فهو فاز بالرئاسة رغم فوز كلينتون بغالبية اصوات المقترعين، وهو يقسم اليمين ليصبح اكثر رئيس أميركي عديم الشعبية يدخل البيت الابيض، وهو ما يشي بأن المفاجآت المقبلة في زمن ترامب قد تكون اكثر من ان تحصى.

ليست هناك تعليقات:


Since December 2008